هناك الكثير من الأطفال عند الولادة يكون لديهم تشوهات في صيوان الأذن، وعندها يتساءل الأهل عن طرق علاج تشوهات صيوان الأذن الولادية، وهو عبارة عن تشوهات خلقية في الأذن الخارجية لدي الطفل، ويكون لها العديد من الأشكال، والتي تكون عبارة عن عيب خلقي فمنها المتعرج والعديد من الأشكال الأخرى، ولكن كل تلك التشوهات الخلقية لدي المولود يكون لها أكثر من طريقة علاجية.

طرق علاج تشوهات صيوان الأذن الولادية

تشوهات صيوان الأذن الولادية
تشوهات صيوان الأذن الولادية

يوجد أكثر من طريقة لمعالجة تشوه صيوان الأذن عند الولادة، ويسعى الأهل لمعالجة تلك التشوهات من أجل جعل الأذن بالشكل الطبيعي لها وإعادة السمع إلي المولود في أغلب الحالات، وعليه فإننا ومن خلال موقعنا بوابة مولانا سوف نوضح لكم متابعينا الكرام، طرق علاج تشوهات صيوان الأذن الولادية، موضح إليكم كالتالي:-

  • من خلال القيام بإعادة بناء الأذن المشوهة جراحيا بأحدي الطريقتين:
    • أخذ جزء من أي من أضلاع الصدر ويكون عبارة عن جزء من النسيج الغضروفي.
    • أو العمل علي معالجة تشوهات صيوان الأذن وإعادة بناء الأذن المشوهة لدي المولود وذلك عن طريق صناعة إطار ويكون صناعي طبي من مادي البولي إيثيلين.
  • ومن الممكن أن يتم معالجتها بشكل غير طبي، وهو عبارة عن علاج تعويضي، ويكون ذلك من خلال القيام باستخدام الأذن الصناعية التجميلية وتكون مصنوعة من مادة السيليكون، وتلك الأذن الصناعية يتم إضافتها من خلال لصقها وتثبيتها علي جانب الرأس مكان الأذن من دون إجراء أي جراحة، وهذا الاختيار مناسب جدا للمولود الذي يكون لديه تشوهات خلقية في الأذن ولكن ليس لديه مشكله في السمع فلا يحتاج إلي أي تدخل جراحي.

تشوه صغر صيوان الأذن

تشوهات صيوان الأذن الولادية
تشوهات صيوان الأذن الولادية

من أغلب أشكال تشوهات الأذن الولادية هي تشوه صغر صيوان الأذن، وفيما يلي توضيح إلي أسباب حدوث تشوهات صغر صيوان الأذن الولادية، موضح إليكم كالتالي:-

  • أن يكون الجنين في رحم أمه قد تعرض إلي ضغط شديد جدا وهذا أثنان الشهور الثلاثة الأولي من عملية الحمل.
  • في خلال فترة الثلث الأول من حمل الأم قد لا يتم وصول الكمية الكافية من الأكسجين إلي جنينها من خلال الحبل السري.
  • أثناء فترة الحمل تكون الأم تتناول الكحوليات والمخدرات.
  • هناك أنواع من الأدوية عند تناول الحامل لها من الممكن أن تؤدي إلي حدوث تشوهات خلقية لدي جنينها.
  • عند تكون الجنين في رحم الأم يكون هناك خلل في الجينات.

ويذكر أن هذا النوع من الإعاقة في الأذن في الأغلب لا يؤدي إلي فقد السمع بشكل كامل، ولكنه من الممكن أن يؤدي إلي ضعف السمع لدي المولود، ولكن يوجد درجات متفاوته من ضعف السمع وتختلف درجة ضعف السمع وفقا إلي نوع الإنسداد في الأذن، حيث أنه عندما يكون الإنسداد في الجلد فقط فإن ضعف السمع يكون بسيط وفي تلك الحالة من الممكن ألا يحتاج سوي إلي تركيب طرف صناعي من دون تدخل جراحي، أما في حالة امتداد الإنسداد إلي الأذن الوسطي والعظام فإنه يكون كبير وفي تلك الحالة قد يحتاج إلي تدخل اتباع أي من طرق علاج تشوهات صيوان الأذن الولادية.

أشكال تشوهات الأذن

تشوهات صيوان الأذن الولادية
تشوهات صيوان الأذن الولادية

بعد توضيح طرق علاج تشوهات الأذن الولادية، فإننا ومن خلال موقعنا بوابة مولانا سوف نوضح لكم متابعينا الكرام، أشكال تشوهات الأذن، موضح إليكم كالتالي:-

  • صغر صيوان الأذن أي عدم اكتماله.
  • فقدان جزء كبير من الأذن.
  • اختفاء صيوان الأذن ويكون عبارة عن تواجد الأذن ولكنها تكون مدفونه تحت الجلد مكان الأذن في الرأس.
  • أذن شتال وتكون عبارة عن تدبب الأذن وتواجد ثنايا من الجلد الإضافية بها.
  • أذن متضيقة وهي التي تكون مطوية علي نفسها.

شكل صيوان الأذن

تشوهات صيوان الأذن الولادية
تشوهات صيوان الأذن الولادية

صيوان الأذن هو أحد أجزاء الأذن، فإنها عبارة عن الجزء الأول الخارجي من الأذن، ويكون الصيوان مكون من غضروف مرن ويمتد ذلك الغضروف إلي قناة الأذن الخارجية ثاني جزء في الأذن، ويعمل الصيوان علي تغطية الجزء الخارجي من الأذن، والوظيفة الأساسية له عبارة عن جعل الشخص يتعرف علي الاتجاه الذي يأتي منه الصوت ويعمل أيضا علي تجميع الصوت من أجل توجيهه إلي القناة الخارجية، وبكل تأكيد فإنها تعطي شكل جميل للأذن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Secured By miniOrange