تولت الملكة إليزابيث الثانية عرش المملكة المتحدة البريطانية منذ كانت في الخامسة والعشرين من عمرها، تحديداً بعد وفاة والدها الملك جورج السادس، لتبقى بعدها على العرش لمدة 70 عام، حيث من المفترض إقامة مأدبة تاريخية بمناسبة اليوبيل البلاتيني والذي تحتفل من خلاله إليزابيث باعتلائها العرش حتى صارت بعمر الـ 95 عام.

كاميلا ستُصبح الملكة بعد إليزابيث الثانية

ما أحدث ضجة عارمة بالعالم حينما أعلنت الملكة إليزابيث الثانية عن رسالة كتبتها ونقلتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تتمنى من خلالها أن تصبح كاميلا زوجة الملك “كوين كونسرت” ذات الـ 74 عام هي حاملة اللقب من بعدها، عندما يتولى نجلها تشارلز الحكم بعد وفاتها.

واستنكرت صحيفة “صانداي تايمز” هذه الأمنية التي تراها غريبة لأنها تُروى بالعلن، فمنذ زواج كاميلا وتشارلز عام 2005 ولم يتم الحديث على أمر توريث الحكم، أما عن المتحدث باسم الوريث الشرعي تشارلز فقد أكد عن مدى امتنانهم وتأثرهم برسالة الملكة.

فـكاميلا سيدة بريطانية بسيطة تبلغ من العمر 74 عاما، تؤدي بعض المسؤوليات مثل دعم الجمعيات الخيرية ومكافحة قضايا العنف الأسري، ويعود تاريخ توريث لقب الملكة بعد إليزابيث الثانية إلى فترة زمنية ماضية منذ وفاة الأميرة ديانا عام 1997 وطلاقها من الأمير تشارلز عام 1996.

آنذاك أكد الجميع أن كاميلا بعد زواجها من الأمير المُطلق تشارلز عام 2005 لم تبحث عن هذا اللقب نهائياً، بل أرادت أن تكون أميرة بالعائلة الملكية فقط، لتحمل بعدها لقب “دوقة كورنوال”، ورغم أنها عاشت فترة منبوذة بين أفراد المجتمع البريطاني الذي اتهمها بأنها السبب في تدمير قصة الزواج الأسطورية بين تشارلز والراحلة ديانا، إلا أن العام الماضي تمنى نصف المجتمع البريطاني تتويج كاميلا كـملكة بعد إليزابيث الثانية.

الملكة إليزابيث الثانية
الملكة إليزابيث الثانية

تاريخ الملكة إليزابيث الثانية

اعتلت الملكة إليزابيث الثانية عرش بريطانيا عام 1952، حيث يشهد هذا التاريخ حدث مبهج عن تتويجها بلقب الملكة وحدث مأساوي عن وفاة والدها الملك “جورج السادس” بسبب سرطان الرئة عن عمر يناهز 56 عام.

لتظل من بعدها إليزابيث الثانية على العرش حتى بعد وفاة زوجها الأمير فيليب الذي توفي بالعام الماضي عن عمر يناهز 99 عاما، لتشهد من بعدها العديد من المشاكل كـانسحاب الأمير هاري وهو حفيدها ذو الـ 37 عام، والذي قرر الانشقاق عن عائلته والعيش في بريطانيا مع زوجته الأميركية “ميغان ميركل”.

وكذلك الأمير أندرو نجل الملكة إليزابيث والذي تم إدانته بقضية اغتصاب شهيرة، تم جرائها تجريده من ألقابه العسكرية، كما أعلن قصر باكنغهام رفض عودته للحياة العامة بسبب تلك الدعوى القضائية ضده.

ومؤخراً تحديداً بشهر أكتوبر الماضي قررت إليزابيث الثانية مغادرة الحياة العامة، بسبب تعرضها لوعكة صحية تطلبت منها الراحة التامة وعدم الإنهاك في مسائل القصر والحكم.

تفاصيل اليوبيل البلاتيني

إلا أن الملكة إليزابيث الثانية قررت العودة للحياة العامة، من خلال الاحتفال السنوي الذي ينتظره الملايين، وهو اليوبيل البلاتيني، حيث من المقرر تنظيم احتفال مهيب بداية شهر يونيو المقبل، يشهد الحفل العديد من الفعاليات خلال أربعة أيام متتالية

يوم 2 يونيو: سيتم عرض 400 موسيقى حماسية مع مشاركة حوالي 1400 جندي ومعهم 200 فرس أصيل.

يوم 4 يونيو: سيتم تنظيم حفل ضخم داخل قصر باكنغهام.

يوم 5 يونيو: سيتم تحضير 200 ألف وليمة غداء جماعية في قصر ويندسور مع مشاركة 1600 شخص بالولائم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Secured By miniOrange